عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 09-11-2011, 04:15 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي

[bقصائد للروسي
سيرغي يسينين

يزاوج بين الوردة البيضاء و الضفدعة السوداء


ترجمة إبراهيم إستنبولي


من سلسلة " ألحان فارسية "[/b]


1

لا يمكنك , يا بلاد الفردوسي الزرقاء ,
أن تفتر ذاكرتك و تنسي
صديقك الروسي اللطيف
و عينيه الساذجتين الشاردتين ,
يا بلاد الفردوسي الزرقاء .

أعرف أنك رائعة , يا بلاد فارس ,
أن الورود تشتعل كما المصابيح ,
و أنها تحدّثني من جديد
عن البلاد البعيدة بكامل النضارة ,
أعرف أنك رائعة , يا بلاد فارس .

و اليوم أنا أشم للمرة الأخيرة
أريجك المُسْكِر كما النبيذ .
و للمرة الأخيرة, يا عزيزتي شاها ,
أسمع صوتك في تلك الساعة
العصيبة من الفراق .

و لكن , هل بمقدوري أن أنساكِ ؟
بل سأحدث الكلَّ عنك
في حياتي المتشردة ,
القريبَ و البعيد –
و لن أنساك ما حييت .

فأنا لا أخاف مصائبك ,
و لكني سأترك لك أغنية عن روسيا
على كلِّ حالٍ من الغمِّ عندك :
و أنتِ تغنين , فكّري بي ,
و أنا بالأغنية سأجيبك ...
آذار 1925

2

" لماذا هو القمر يضيء باهتاً
فوق حدائق و جدران خراسان ؟
كما لو أنني أمشي في سهل روسي
خلف الستار المخشخش للضباب " –

هذا ما سألت عنه ، يا عزيزتي لالا ،
أشجارَ السرو الصامتة ليلاً ،
لكن أرتالها لم تجب و لا بكلمة ،
و قد رفعت رؤوسها نحو السماء بشموخ .

" لماذا هو القمر يضيء حزيناً ؟ " –
سألت الأزهار في أيكها الهادئ .
فأجابتني الأزهار : " عليكَ أن تشعر
من خلال حفيف الوردة الحزينة " .

أفاضت الوردة بأوراقها ،
و بأوراقها أسرّت لي الوردة :
" حبيبتكَ شاهانيه غازلت أخرَ ،
حبيبتك شاهانيه قبّلت شخصاًَ آخر .

ظنّت : " الروسي لن يلاحظ ...
للقلب – أغنية ، و للأغنية – عيشٌ و جسد ... "
لهذا ، القمر يضيء باهتاً ،
لذلك يبدو القمر شاحباً " .

كم عرف الزمان من الخيانات ،
من الدموع و العذاب ،
فمن الذي يتمناها ،
مَن الذي ينتظرها .
......
......
و مع ذلك ، لتبقى مباركة إلى الأبد
الليالي الليلكية في الأرض .


3


لم يبق لي سوى تسلية واحدة :
أن أضع أصابعي في فمي – و أن أصفّر بفرح .
فقد شاعَ مَجَدٌ كريه ،
أنني ماجنٌ و مشاكس .

آه ! يا لها من خسارة مضحكة !
و كثيرة هي الخسارات المضحكة في الحياة .
معيب لي أنني كنت أؤمن بالله .
و محزنٌ أنني لم أعد أؤمن الآن .

أيتها الآفاق البعيدة بلون الذهب !
كل شيء يقتله ظلام الحياة اليومية .
لقد كنتُ مشاكساً و داعراًً
لكي أشتعل بدرجة أقوى .

رسالة الشاعر – أن يلاطف و يهدِّأ .
فهذا هو قدره المحتوم .
فأنا أردت أن أزاوج على هذه الأرض
بين الوردة البيضاء و الضفدعة السوداء .

ليكن ، أنها لم تتحقق و لم تنجح
خواطر الأيام الوردية تلك .
لكن طالما أن الشياطين عشعشت
في روحي – فهذا يعني أن الملائكة
كانت تعيش فيها .
.....
......

4

أنت قلتِ , يا عزيزتي , أن الشاعر سعدي
كان يقبّل في الصدر فقط .
مهلاً عليّ , كرمى لله ,
فسوف أتعلم ذلك يوماً ما .

كنت تغنين : " الورود وراء الفرات
أكثر جمالاً من البنات " .
لو أنني كنتُ رجلاً غنياً
لكنتُ نظمتُ لك أغنية أخرى .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=5657

كنتُ قطفتُ تلك الورود ,
فمُتعتي الوحيدة –
أن لا يكون في الدنيا
ما هو أجمل من حبيبتي شاهانيه .

فلا تعذبيني بالوصايا ,
إذ ليس عندي وصايا .
بما أني وُلِدْتُُ شاعراً ,
كشاعر سوف أقبِّل .


5
إلى شقيقتي شورا


لم يسبق لي أن رأيت نساء بمثل جمالك ,
لكن , عليّ القول ، أخفي سراً في قلبي -
ليس امتعاضاً بل بالمعنى النبيل –
هو أنك تكررين فتوتي .

أنتِ – كلام كله عنبر ,
و أنا سأبقى أحبك إلى الأبد .
كيف حال بقرتنا العجوز الآن ,
و هي تقضم التبن بحزن ؟

يروق لي عندما تغنين ,
و لتشفي قلبي بالنوم كما الأطفال .
هل احمّرت الغبيراء ببيتنا
و قد راحت تتساقط تحت النافذة البيضاء ؟

ماذا تغني أمّنا الآن و هي تغزل القنّب ؟
لقد هجرتُ القرية للأبد ,
لكني أعرف تماماً – عاصفة ثلجية قرمزية
جاءت بالأوراق إلى سطح بيتنا .

أعرف أن الكلب الذي تخلينا عنه
يبكي حظه العاثر قرب البوابة ,
كما في مأتم العروس ،
دون أن يجد من يداعبه .

و مع ذلك لا مجال للعودة ،
و لذلك جاء في غير أوانه ،
كما الحب و كما الحزن و السعادة ,
شالُك الجميل المصنوع في ريزان .

13 أيلول 1925

6

لستُ نادماً ، لا أستجدي و لا انتحب ،
فكل شيء سيمضي ،
كما العجاج عن كروم التفاح الأبيض .
و قد نال مني ذهب الذبول ،
فلن أكون شاباً بعد الآن .

و لن تخفقَ هكذا بقوة بعد اليوم ،
أيها القلب ، الملفوح بالبرودة ،
و لن تغريني بلاد دمّور البتولا
بأن أتسكع حافي القدمين
رد مع اقتباس
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60