اعلن معنا

 

العودة   منتديات الكينج > قسم المنوعات والفنون > الشعرو الادب

أدباء العصر العباسي

الشعرو الادب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-17-2012, 02:50 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي أدباء العصر العباسي



أدباء العصر العباسي
(750م - 1258م )


أبو إسحاق الصابي


اسمه: هو أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن إبراهيم الحراني الصابي (313-384هـ).

مولده:
ولد في 5رمضانمن سنه 313هـ = 925م في بغداد في الأغلب .

تعليمه:

نشأ في بغداد على دين الصابئة الحرانيين ، يحفظ القرآن ويصرف آياته في رسائله وقد كانت بينه وبين الصاحب بن عباد والشريف الرضي مودة أكيدة ومراسلات كثيرة .

اتصل في مطلع حياته بالثقافة الفلسفية وبدأ اول حياته بدراسة الطب ثم انصرف عنه إلى الأدب والكتابة .
وفي سنة 349هـ = 96 م ولاه المهدي ديوان الرسائل فكانت تصدر عنه مكاتبات .فخدم بذلك الخلفاء كما خدم الأمراء من بني بويه الذين استولوا على بغداد منذ عام 334هـ .

وقد استمر على ديوان الرسائل حتى عام 367هـ .
كان أدبيا بارعا و كاتبا مترسلا بليغا و شاعرا مقتدرا رقيقاً وفنون شعره المدح و الهجاء و الأدب و الغزل و النسيب و الخمر.

محطات :
-يحكى أن مولاه عز الدين بني بويه عرض عليه الوزارة إن أسلم فامتنع .

ما قاله النقاد :

يقول عنه ( القفطي ) : إنه كان عالماً بالهندسة والهيئة والرياضيات ، وهو إلى ذلك كان مثقفاً ثقافة واسعة باللغة والشعر قديمه وحديثه .

واستطاع أن يحقق لنفسه قدرة بيانية جعلته يرتفع على أقرانه من المسلمين إلى رياسة ديوان الرسائل ، ولعل مما يدل على قدرته في هذا الجانب أننا نرى كبار الأدباء في عصره يعظمونه ويجلونه .

يقول ( ياقوت ) : كان بينه وبين الصاحب أبي القاسم إسماعيل بن عباد مراسلات ومواصلات ومتاحفات ، وكذلك بينه وبين الرضي أبي الحسن محمد بن الحسين الموسوي مودة ومكاتبات ، مع اختلاف الملل ، وتباين النحل ، وإنما كان ينظمهم سلك الأدب مع تبدد الدين والنسب .

الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
ويضيف ( ياقوت ) : إنه أوحد عصره في أإنشاء الرسائل .
ويقول ( ابن الأثير ) : كيف أضع من الصابي وعَلَمَ الكتابة قد رفعه ، وهو إمام هذا الفن والواحد فيه .

وذكره صاحب اليتيمة فقال : إن شعراء العراق مدحوه في جملة الرؤساء .
و الصاحب أنه كان يقول : ما بقي من أوطاني وأغراضي إلا أن أملك العراق وأتصدر ببغداد واستكتب أبا إسحاق الصابي ويكتب عني وأغير عليه .

يقول( الثعالبي ) : إنه أوحد العراق في البلاغة ومن به تثنى الخناصر في الكتابة ، وتتفق الشهادات له ببلوغ الغاية في البراعة والصناعة . يقول ( الدكتور شوقي ضيف ) : ويقول الرواة إنه كان حسن العشرة مع المسلمين حتى قالوا إنه كان يصوم شهر رمضان مساعدة وموافقة لهم ، وقالوا أنه كان يحفظ القرآن حفظاً يدور على لسانه ، وبرهان ذلك وتضح في رسائله .

والحق أن الصابي كان علماً من أعلام البلاغة في عصره ، ومن يرجع إلى رسائله يجده يعنى عناية شديدة بانتخاب ألفاظه وصقل عباراته وتنقيح سجعاته ، وكان ما يزال في تسويد وتبييض وتنميق حتى تخرج الرسالة مرصعة بكل ما يمكن من حلي ووشي ، ولم يكن يأتي بحلى ووشي جديدين ، بل كان يخضع في ذلك لما اصطلح عليه أصحاب مذهب التصنيع من السجع والتصوير والتجنيس وألوان البديع وإن كان لم يغرق في استخدام هذه الألوان إغراق الصاحب ، ولا إغراق ابن العميد ، إذ كان همه الأول التسجيع والعناية به حتى يحصل من ذلك على طرف بديعة .

مؤلفاته:
-كتاب المختار من الرسائله(ألف ورقة,عشرين ألف سطر)
-كتاب أخبار اهله
-كتاب أجبار بني بويه
-كتاب إختيار شعر المهلب

وفاته:
توفي في بغداد في 12شوال السنه 384هـ = 20-11-994م

الموضوع الأصلي: أدباء العصر العباسي || الكاتب: الأميرة مها || المصدر: منتديات الكينج

افلام عربي افلام اجنبي اغاني كليبات برامج العاب ترجمة عروض مصارعة

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات



ساعد في نشر الموقع والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


الموضوع الأصلي: أدباء العصر العباسي || الكاتب: الأميرة مها || المصدر: منتديات الكينج

افلام عربي افلام اجنبي اغاني كليبات برامج العاب ترجمة عروض مصارعة

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات



الموضوع الأصلي: أدباء العصر العباسي || الكاتب: الأميرة مها || المصدر: منتديات الكينج

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات





H]fhx hguwv hgufhsd luav hgufhsn h]fhx




H]fhx hguwv hgufhsd luav hgufhsn h]fhx H]fhx hguwv hgufhsd luav hgufhsn h]fhx


التعديل الأخير تم بواسطة الأميرة مها ; 01-17-2012 الساعة 03:03 PM.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-17-2012, 02:50 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو العباس بن ثوابه



اسمه : أبو العباس أحمد بن محمد بن ثوابة ( .....- 277هـ )

تعليمه :
ليست بين أيدينا معلومات واضحة عن نشأة أبي العباس ، ولكن لا بد أن أباه وكان يشتغل بالدواوين أخذه مبكراً بالدرس والتحصيل ، بادئاً معه بالكتاب ، ومنتهياً به إلى حلقات العلماء في المساجد ، حتى إذا غزرت ثقافته تحول به إلى الدواوين الرسمية ونراه متألقاً فيها منذ عصر المهتدي .

وما زال نجمه في صعود حتى اختير لرياسة ديوان الرسائل لأوائل عصر المعتمد ، وكانت لا تعقد إلا لمن أثبت كفاءته وعُرفت بلاغته .

كثرت الصلات والمودات بينه وابن حميد وغيره من كتَّب عصره وشعرائه ، ولابن الرومي فيه مدائح كثيرة ، وكذلك البحتري .
ظل على ديوان الرسائل حتى تولى إسماعيل بن بلبل الوزارة للمعتمد سنة 265 هـ .

محطات :
- أبو العباس أحد كتاب العصر وبلغائه ، وفي أخباره أنه كان شديد العناية بأناقته وبكل ما يتصل بحياته شديدة التكلف ، ويضرب الرواة لذلك مثلاً بعبارات له شديدة الغرابة ، وأنه قال يوماً وقد استمع إلى حاجم : عليَّ بماء الورد أغسل فمي من كلام الحاجم .

- يروى له توقيع وقع به قصيدة للبحتري ، استمنحه قضاء حاجة على هذا النحو : مقضية ولو أتلفت المال ، وأذهبت الحال ، فقل – رعاك الله – ما شئت منبسطاً ، وثق بما أنا عليه لك مغتبطاً ، إن شاء الله تعالى .

ما قاله النقاد : قال عنه ( أحمد حسن الزيات ) : إن إبراهيم بن مدبر أنكر عليه في رسالته العذراء التي وجه بها إلى الكتَّاب أن يقولوا في رسائلهم " جعلت فداك " وإنما أنكر العبارة لاشتراك معناها كما يقول واحتمالها أن تكون فداء من الخير وفداء من الشر ، ويقول أن كتَّاب العسكر وعومهم قد أولعوا بهذه اللفظة .... وكأنما صدر أبو العباس عن روح هذا النقد ، إذ كتب للوزير عبيدالله بن سلمان رسالة خالية منها ، فعاتبه عبيدالله ، ولم يكد يسمع عتابه ، حتى كتب إليه برسالة ثانية يصور فيها نقد إبراهيم بن المدبر وفيها يقول : الله يعلم -وكفى به عليماً -لقد أردتك بالتفدية فرأيت عيباً أن أفديك بنفسٍ لا بد لها من الفناء ، ولا سبيل لها إلى البقاء ، ومن أظهر لك شيئاً يظمر خلافه فقد غش ، والأمر إن كانت الضرورة توجبه ، وتحقق أنك ملك لا يتحقق ، وعطاء لا يتحصل ، لم يجز أن يخاطب به مثلك ، وإن كان عند قوم نهاية من نهايات التعظيم ، ودليلاً من دلالات الاجتهاد ، وطريقلاً من طرق التقرب . وقد التمس أبو العباس بن ثوابة لإنكار التفدية علة غير علة ابن المدبر ، لعلها أكثر منها تعبيراً عما أصاب الذوق الأدبي في العصر من رقة بالغة عند بعض الكتاب ، حتى لتؤذيه الكتابة بالتفدية بنفس فانية غير باقية ، وهو إفراط في الحس والشعور والرقة والدماثة . وبذلك نفهم عبارة ابي العباس السابقة حين استمع إلى كلام حاجم ، فقال : علي بماء الورد أغسل فمي من كلام الحاجم ، وكأن سماع الكلام الذي لايعجبه لا يؤذي أذنه فحسب ، بل يؤذي فمه ، وإنه لإيذاء غريب ، ولكن لا غرابة أن يصدر من أبي العباس ، فقد كان يتكلف الدماثة والحس المفرط والشعور الحاد . وفاته :
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
توفي سنة 277هـ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-17-2012, 02:51 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو الفتح بن جِنّى

اسمه : أبو الفتح عثمان بن جِنّى ( 330-392هـ )

مولده :
ولد في الموصل سنة 330هـ = 941م

تعليمه :
قرأ العلم في العراق والموصل والشام وفي غيرها ، ولكن تتلمذه الصحيح كان على أبي علي الفارسي في الموصل وبغداد : فارقه مديده ثم عاد إليه ، ويقال أنه سمع منه أربعين سنة . ولما توفي أبو علي الفارسي تصدر ابن جِنّى للتدريس مكانه في بغداد .

وكان إماماً في اللغة والنحو ومن أحذق أهل الأدب وأعلمهم بالتصريف خاصة وموقفه وسط بين الكوفيين والبصريين . وكان ناثراً شاعراً رثى المتنبي بقصيدة جيدة . له مصنفات كثار كبار جياد .

مؤلفاته :
-كتاب الخصائص
-كتاب التمام في تفسير أشعار هذيل مما أغفله السكري
- كتاب سر الصناعة
-كتاب تفسير تصريف المازني
-كتاب شرح مستغلق أبيات الحماسة واشتقاق أسماء شعرائها
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
-كتاب شرح المقصور والممدود لابن السكيت
-كتاب تفسير ديوان المتنبي الكبير
-رسالة في مد الأصولت ومقادير المدات
-كتاب الفصل بين الكلام الخاص والكلام العام
-كتاب المحتسب في علل شواذ القراءات

وفاته :
توفي في بغداد في 27-2-392هـ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-17-2012, 02:52 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو المطرف المخزومي


اسمه : أبو المطرّف أحمد بن عبدالله بن محمد بن الحسين بن أحمد بن عميرة المخزومي ( 582-658هـ)

مولده :
ولد في شهر رمضان سنة 582هـ بجزيرة شقر القريبة من شاطبة .

تعليمه :
حياته العلميّة فيمكن التمييز فيها بين ثلاث مراحل: الأولى تتميز بالإقبال على الثقافة الدينية بوجه عام، والثانية تبرز فيها العناية بالثقافة العلمية العقلية، والأخيرة يظهر فيها الجنوح نحو الثقافة الأدبية، وهو ما أجمله ابن عبد الملك في النص التالي:

وكان في بداية طلبه للعلم شديد العناية بشأن الرواية فأكثر من سماع الحديث وأخذه عن مشايخ أهله، ثم تفنن في العلوم ونظر في المعقولات وأصول الفقه ومال إلى الآداب وبرع فيها. ومن شيوخه الأندلسيين الذين أخذ عنهم وتتلمذ لهم، الشيخ أبو الخطاب أحمد بن محمد بن واجب القيسي والشيخ أبو الربيع سليمان بن موسى الكلاعي وعنه أخذ أيضاً المؤرخ الأديب ابن الأبار وهو من أكبر أساتذته وأبعدهم أثراً في حياته، لأن ابن الأبار كان معاصراً لأبي المطرّف، وأبو عبد الله محمد بن أيوب السرقسطي ابن حوط الله الأنصاري والشيخ أبو علي الشلوبين، والشيخ ابن عات وغيرهم، وأجازه من المشارقة أبو الفتوح الحصري.‏

بعد أن فرغ ابن عميرة من حياة الدرس والتحصيل العلمي وانتهى من التنقل بين شقر وبلنسية وشاطبة ودانية ومرسية وغيرها بحثاً عن الشيوخ، رجع إلى بلنسية بقصد الاستقرار والحصول على وظيفة تناسب ثقافته وطموحه، "ذلك أن ابن عميرة كان منذ البداية يسعى وراء خطة الكتابة، لما كانت توفره لصاحبها من الثراء والنفوذ والجاه والسلطان، وللمكانة الرفيعة التي كان يحظى بها الكاتب في المجتمع الأندلسي وقد تولى قضاء أريولة وشاطبة بشرق الأندلس، كما استكتبه أمير بلنسية الرئيس أبو جميل زيان بن سعد بن مردنيش الجذامي أيام إمارته على بلنسية وخلال انتزاعه لمدينة مرسية من عميد علمائها الفقيه أبي بكر عزيز بن عبد الملك بن خطاب في رمضان سنة 636هـ، وكان الأخير من أبرز أساتذة أبي المطرف حيث انتفع به كثيراً قبل توليه ما تولى من رئاسة بلده مرسية.‏

واستكتبه الرشيد مدة يسيرة، ثم صرفه عن الكتابة وقلده قضاء مدينة هيلانة شرق مراكش، ثم نقله إلى قضاء رباط الفتح وسلا، وأقام يتولاه إلى أن توفي الرشيد وخلفه أخوه الخليفة الموحدي العاشر أبو الحسن السعيد فأقره عليه مدة ثم نقله إلى قضاء مدينة مكناسة الزيتون. ثم لما قتل الخليفة الموحدي السعيد اغتنم أبو المطرف تلك الفترة ورحل من مكناسة قاصدا سبتة، وفي طريقه إليها سلبت منه ثروته في فتنة بني مرين، وقد كتب إلى الشيخ أبي الحسين الرعيني يعلمه بهذه الحادثة وإن ماله المنهوب قد بلغ أربعة آلاف دينار وكان ورقاً وعيناً وحلياً وغيرهم.‏

وكان كثير التطلع إلى إفريقية معمور القلب بسكناها مذ فارق جزيرة الأندلس، لذلك ركب البحر من سبتة متوجهاً إليها بعد حادثة فتنة بني مرين، ووصل بجاية في شهر جمادى سنة 646هـ، ودخل على صاحبها الأمير أبي يحيى ابن الأمير أبي زكريا الحفصي وكان صاحبها لأبيه.‏ وأقام بها حوالي سنتين يعلم ويدرس، وكان الطلبة أثناء ذلك يقرؤون عليه تنقيحات السهروردي، وهي من مغلفات أصول الفقه عند طائفة ممن لم يمارس علم الأصول، ولا يتعرض لإقرائها إلا من له ذهن ثاقب..‏ ومن بجاية انتقل إلى تونس حيث مال إلى صحبة الصالحين بها والزهاد أهل الخير برهة من الزمان، ثم نزع عن ذلك، وتقلد قضاء الأربس، فقضاء قابس الذي طالت مدته به، ثم استدعاه الأمير الحفصي المستنصر بالله محمد بن أبي زكريا وصار من خواص الحاضرين بمجلس حضرته من فقهاء دولته.‏
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

ويذكر صاحب الذيل والتكملة أن أبا المطرف داخل المستنصر مداخلة أنكرها عليه، ولما سئل عنه قال المستنصر: ذلك رجل رام إفساد دنيانا علينا فأفسدنا عليه دينه.

مؤلفاته :
-كتاب تاريخ ميورقة
-كتاب اختصار كتاب ثورة المريدين لابن صاحب الصلاة
- كتاب تعقب فيه الإمام فخر الدين بن الخطيب الرازي في كتابه المعالم في أصول الفقه
-كتاب رد به على أحد معاصريه من المشارقة وهو كمال الدين أبي محمد بن عبد الكريم الزملكاني
- كتاب التنبيهات على ما في التبيان من التمويهات
-رسائل الديوانية
- رسائل إخوانية


وفاته :
توفي في تونس 20-12-658هـ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-17-2012, 02:53 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو الفضل بن العميد ( الأول )




اسمه : أبو الفهضل محمد بن العميد أبي عبدالله الحسن ( 300هـ- )

مولده :
ولد سنة300هـ

تعليمه :
نشا في بيت علم وفضل ، ولا يعرف شيخوه وأساتذته على الحصر ، وشب عارفاً بالفلسفة والأدب والتاريخ
. وابن اعميد ناثر شاعر ، ولكنه شهر بثره وفاق أقرانه حتى قيل : بدئت الكتابة بعبدالحميد وختمت بابن العميد ، وهو صاحب مذهب في الكنابة هو مزيج من أسلوب ابن المقفع وأسلوب الجاحظ مع التوسع في الصناعة والميل إلى التكلف . وكان يسمى الجاحظ الثاني .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

ما قاله النقاد :
- كتب عنه ( أبوحيان التوحيدي ) كتاب مثالب الوزيرين : أخلاق الصاحب بن عباد وابن العميد كما ألف ( خليل مردم ) كتاب : ابن العميد .

محطات :
- في نثر ابن العميد موازنة كثيرة وسجع قليل مع التأنق والاسهاب والتضمين والأشعار والأمثال . ولكن في نثره شيء من الغموض مرده الاسهاب وإلى كثرة ما يجمعه في رسائله من فنون المعرفة والاشارات التاريخية واللغوية وإلى تداخل جمله أحياناً .

- في شعره على كل حال أقل شأناً من نثره .

وفاته :

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-17-2012, 02:53 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو بكر الخوارزمي


اسمه : أبو بكر محمد بن العباس الخوارزمي ( 323- )

مولده :
ولد سنة 323هـ = 923م في خوارزم

تعليمه :
لما شب بدأ يتطوف في البلاد على سبيل العلم والمال . من فنون شعره الهجاء والمديح والرثاء مع شيء من الحكم المنثورة فيها .

محطات :
- خلا ل رحلته إلى سجستان هجا واليها طاهر بن محمد فألقي في السجن مده ثم قصد الصاحب بن عباد وهجاه أيضاً ثم عاد إلى نيسابور ، فلم ينل حظوة عند الوزير أبي نصر العتيبي هجاه ، فصادر العتيبي أمواله وألقاه في السجن ، ولما قتل العتيبي خلفه أبو الحسين المزني فاستقدم الخوارزمي إلى بيسابور ، فقد كان صديقاً له ومحباً ، ثم عوضه عما كان صودر من أمواله .

- تعرض في أواخر أيامه لمنافسة بديع الزمان الهمذاني وناله من جراء ذلك أذى كبير ، وخصوصاً في المناظرة المشهورة . ما قاله النقاد : يقول (عمر فروخ ) : أبو بكر الخوارزمي أديب شاعر ناثر ، لقد كان إماماً في اللغة عالماً بأشعار العرب عارفاً بأنسابها وأخبارها كثير الحفظ للأشعار . سلم القليل من شعره من الضياع وهو أقرب إلى شعر الكتاب منه إلى شعر الشعراء المطبوعين : إنه حسن المعاني قوي السبك صافي الأسلوب ولكنه قليل الرونق والطلاوة . وأما نثره فكان ترسلاً وكان أسمى طبقة من شعره ، ومع جودة رسائله فإننا نرى عليها شيئاً من الحفاف والجفاء إذا قيست برسائل بديع الزمان الهمذاني . وأبو بكر يتكلف الصناعة في رسائله ، ولكنه يصيبها في أحيانٍ كثيرة . ويقصد إلى الفكاهة والتهكم فيجيدهما حيناً .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

مؤلفاته :


وفاته :

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-17-2012, 02:54 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو حيان التوحيدي
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769



اسمه : علي بن محمد بن العباس التوحيدي ويكنى بأبي حيان ( 310- 414 هـ )

مولده :
ولد في بغداد حوالي 310هـ على أرجح الأقوال

تعليمه :
كانت طريقته في أخذ العلم متنوعة بين السماع ، والسؤال ، والمشافهة ، والقراءة ، والنزول إلى البادية . أخذ الفلسفة عن مدرسة الإسكندرية الفلسفية ، وأخذ اللغة والأدب والنحو وعلوم الشريعة على أئمة علماء هذه العلوم في القرن الرابع الهجري .
تمثل الجاحظ في المعرفة والتأليف ، فحاول أن يسير في دربه ، وينسج على منواله ، على أننا نزعم أنه فاقه بحتمية النشوء والارتقاء .
يعتبر دائرة معارف عصره ، فقد خاض في كل بحر ، وغاص في كل لجة . تثقف بالثقافة اليونانية بعد ترجمتها إلى العربية ، ومن ثم أتاح له ذلك الإطلاع على كتب اليونان .

تحليله للفن :
مبلغ فهم التوحيدي لمشكلة الفن والإبداع الفني ، فرأى أن الفن من أخص خصائص الإنسان المفكر ، الملهم الذي يستخدم عقله ، كما يستخدم يده لإبداع عمل فني ما مغلفاً بذات الفنان ونفسه ، وأن الفنان عندما يبدع فإنه يحاكي الطبيعة التي هي من صنع الله سبحانه وتعالى . فالفن فعل إنساني ينطوي على الإبداع ، والخلق ، وليس المحاكاة ، والفن يعبر عن مشاعر ورغبات وأفكار إنسانية ، وجمال الفن وواقعه ووحيه ، هو ترجمة لروح الفنان التي تنطوي على مجموعة رفيعة من الأحاسيس ، والأفكار , والانفعالات ..

حقائق :

في دراسة جامعية أعدها ( الدكتور عبدالواحد حسن الشيخ ) تحت عنوان ( أبوحيان التوحيدي وجهوده الأدبية والفنية ) جاء في أهم
نتائجها :
- نعتقد أنه عربي الأصل بغدادي المنشأ ، شيرازي الدفن .

- أنه لم ينسب إلى تمر التوحيد ، أوإلى المعتزلة ، بل نسب إلى لفظة التوحيد ، ذاتها وذلك لولوعه بالتوحيد .

- لم يكن زنديقاً ، بل حنيفاً مسلماً .

- عاب طريقة المتكلفين والسجاع ، ووضع قانوناً عاماً لاستخدام السجع الذي يسلس في مكان دون مكان .

- اهتم بالكلمة في الجملة ، ثم بالجملة في العبارة ، ثم بالعبارة في سياق الكلام ولذا وجدنا عنده أفانين مختلفة من ألوان التعابير لا تتوقف على السجع أو الجناس أو الازدواج فقط ، كما أثرت دراسته للفلسفة والمنطق في أسلوبه .

- عرف كيف يطوع النثر لأغراض الشعر كالهجاء مثلاً .

- تعتبر رسالة السقيفة فيما نعتقد منة وضع أبي حيان لا أبي حامد المرزوي .

- أحسن الكلام عنده ما رق لفظه ، ولطف معناه .

- يتحد العقل والحس والشعور لدى الفنان ساعة الإلهام لإبداع العمل الفني .

آراه :
- تكلم عن اللعة وخاصة السماع المؤيد للقياس ، ورده للطبع .

- ورأى المترادفات في اللغة ليست سرقاً أو عبثاً أو ترفاً فكرياً .

- ذهب إلى أن النحو منطق عربي ، والمنطق نحو عقلي ، يوناني ومن ثم وطد الصلة بين النحو والمنطق .

- لا يقول بالسرقة عند التشابه ، بل يؤمن بتوارد الخواطر .

- رأى أن النقد الصحيح هو النقد الداخلي للنص .

- من أنصار التسوية بين اللفظ والمعنى ، فحطم نظرية الثنائية التي كانت شائعة في النقد العربي .

- كان ينظر إلى الشعر نظرة تركيبية .

- التفاضل عنده بين البلغاء في النظم والنثر ، إنما يكون في التركيب أي تأليف الكلام ورصفة مع مراعاة المثل السابق .

- قسم البلاغة إلى أقسام منها بلاغة النظم ، والنثر ، والخطابة ، والمثل ، والعقل ، والبديهة وأخيراً بلاغة التأويل .

- العلاقة بين الفن والطبيعة علاقة تبادلية ، وليس في مقدور الفنان التفوق على الطبيعة لأن الفن متناه عكس الطبيعة فهي غير متناهية .

- يرى أن الطبيعة تتفوق على الفن ولذا يحاول الفنان الماهر اللحاق بالطبيعة ، والعمل الفني هو القاسم المشترك الأعظم بين الفنان والمتذوق ، والتذوق الفني نتيجة للتأمل العميق للأثر المتَذَوَق .

ما قاله النقاد :
أبو حيان التوحيدي فيلسوف الأدباء ، وأديب الفلاسفة ، ومحقق المتكلمين ، ومتكلم المحققين بما له وما عليه على حد قول ( الدكتور عبدالواحد حسن الشيخ ) ويختم بقوله :
يتضح لنا أهمية دراسة أبي حيان وقيمة كتبه أدبياً وفنياً ، وفلسفياً ، ومن ثم نوصي الدارسين بضرورة الاهتمام بدراسة التوحيدي وبإعادة النظر فيما خلفه من آثار أدبية وفكرية .

يقول د عباس إحسان : وقد سخر أبو حيان هذا الأسلوب في موضوعات متباينة ، غير أنه جلاه أتم جلاء في الدعاء والمناجاة ، فأربى في هذا الفن على كل من قبله ، ولم يطاوله أحد مما جاء بعده ، وليست أدعية الصوفية إلا شيئاً ساذجاً إلى جانب أدعيته فقد صنع بالمناجاة فناً ذاتياً أصيلاً .

دراسات عنه :
- أبو حيان التوحيدي سيرته وآثاره ( ماجستير في الأدب العربي ) / د. عبدالرزاق محيي الدين .
- دراسة عنه / د. إحسان عباس ( كتاب )
- دراسة عنه / د. إبراهيم الكيلاني ( كتاب )
- دراسة عنه / د. الحوفي
- أبو حيان التوحيدي أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء / د. زكريا إبراهيم ( كتاب ) - أبو حيان التوحيدي وجهوده الأدبية والفنية / د. عبدالواحد حسن الشيخ ( دراسة جامعية )

مؤلفاته :
- البصائر والذخائر
- الإمتاع والمؤانسة
- الدعاء والمناجاة
- الإشارات الإلهية
- أخلاق الوزيرين
- الصداقة والصديق

وفاته :
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
على أرجح الأقوال توفي سنة 414 هـ

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-17-2012, 02:55 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو عبيدة بن المثنى




اسمه : هو أبو عبيدة معمر بن المثنى ( 110-210هـ)

مولده : ولد بالبصرة في رجب سنة 110هـ = 728م

تعليمه :
أخذ أبو عبيدة العلم عن أبي الخطاب الأخفش الكبير وعن أبي عمرو بن العلاء وعيسى بن عمر الثقفيويونس بن حبيب وكتن شعوبياً شديد التعصب على العرب لم يكن يسلم من لسانه أحد من الناس . وهو واسع العلم بالشعر وأنساب العرب وأيامها . وهوكثير التصنيف تزيد كتبه على مائتين .

مؤلفاته :
- كتاب غريب القرآن
- كتاب مجاز القرآن
- كتاب غريب الحديث
- كتاب الأضداد
- كتاب ما تلحن فيه العامة
- كتاب أشعار القبائل
- كتاب الأمثال السائرة
- كتاب بيوتات العرب
- كتاب الأمثال السائرة
- كتاب الأمثال السائرة
- كتاب نقائض جرير والفرزدق
- كتاب القبائل
- كتاب الغارات
- كتاب مآثر العرب
- كتاب الإشراف
- كتاب طبقات الفرسان
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
- كتاب الغارات
- كتاب مآثر العرب
- كتاب مثالب العرب
- كتاب الأوس والخزرج
- كتاب الموالي
- كتاب خوارج البحرين واليمامة
- كتاب مقتل عثمان
- أخبار الحجاج
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-17-2012, 02:57 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو علي الحاتمي



اسمه : هو أبو علي محمد بن الحسن المظفر الكاتب اللغوي البغدادي ( 310 – 388هـ)

مولده :
ولد نحو سنة 310هـ = 922م

تعليمه :
أخذ الحاتمي عن أبي عمر الزاهد وأدرك ابن دريد .
يقول الحاتمي عن نفسه إنه اتصل بسيف الدولة ونال عنده حظوة جعلته في مرتبة أبي علي الفارسي وابن خالويه وأبي الطيب اللغوي وسنه لم تكن جاوزت بعد على تسع عشر .غير أن الحاتمي لم يبلغ إلى المنزلة العليا التي صارت له في السياسة والأدب إلا بعد أن اتصل بأبي محمد الحسن بن محمد المهلبي الذي أصبح كاتباً لمعز الدوله بن بويه .
ثم زادت منزلته اما أصبح المهلبي يدبر الوزارة للخليفة المطيع من غير تسميته بلقب وزير .

كان واسع الاطلاع ومن حذاق أهل اللغة والأدب وكثير الحفظ شديد العارضة ( في الجدل والمناظرة ) ، وكان شاعراً قديراً حسن التصرف في فنون الشعر، ثم جرت مناظرة بينه وبين المتنبي .

محطات :
الذي شهر أبا علي الحاتمي في تاريخ الأدب فهو لقاؤه للمتنبي في بغداد سنة350هـ - عندما ورد المتنبي إلى بغداد - ومناظرته في معاني شعره ثم تأليفه الرسالة الموضحة وهي المشهورة بالرسالة الحاتمية( وفيها شرح ما جرى بينه وبين المتنبي من إظهار سرقاته وإبانةعيوب شعره ) والتي تدور على الشبه المملوح بين معاني المتنبي في الحكمة وبين الأقوال التي كانت رائجة في ذلك الحين ومنسوبة إلى الفلسفة اليونانية وإلى أرسطو خاصة أو غير منسوبة .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

ما قاله النقاد :
قال عنه( ياقوت ) : كان فيه إعجاب شديد بنفسه وغرور مع شيء كثير من البغض لأهل العلم والجرأة عليهم .

قال ( عمر فروخ ): لكننا لا نوافق ياقوتاً في قوله أن الحاتمي أخذ عن ابن دريد .
وقال أيضاً : كما كان يجمع بين البلاغة في النثر والبراعة في الشعر ، غير أن شعره كان كشعر سائر العلماء قليل الرونق .

مؤلفاته :
كان مصنفاً وله :

-كتاب حلية المحاضرة
-كتاب الهلباجة
-كتاب الصناعة
-كتاب الحالي والعاطل
-كتاب المجاز
-الرسالة الناجية
-كتاب مختصر العربية
-كتاب الشراب
-كتاب منتزع الأخبار ومطبوع الأشعار
-كتاب المغسل ( في خصال أبي الحسن البتي ) -كتاب الموضحة في مساوئ المتنبي ( وهو المعروف بالرسالة الحاتمية )
وفاته :
توفي في 26-4-388هـ = 26-4-998م
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-17-2012, 02:58 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أبو هلال العسكري




اسمه : هو أبو هلال الحسن بن عبدالله بن سهل العسكري ( ..... – بعد 395هـ)

تعليمه :
كان فارسي الأصل من أهل أصبهان ثم سكن البصرة وبغداد وتلقى العلم فيهما . وكان لغوياً وناثراً وشاعراً ، إلا أن شهرته وبراعته إنما هما في النثر وفي النقد على الأخص .

آراؤه :
-يرى أن الألفاظ يجب أن تكون وافية المعاني والمعاني على قدر الألفاظ .
-يرى أن جودة الشعر راجعة إلى جودة التشبيه والاستعارة والتورية والمطابقة ، ثم إلى تحسين اللفظ وتجميل الصورة .

مؤلفاته :
-ديوان شعر
-كتاب جمهرة الأمثال
-كتاب المحاسن في تفسير القرآن الكريم
كتاب من احتكم من الخلفاء على القضاة
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
-كتاب شرح الحماسة
-كتاب التلخيص ( في اللغة )
-كتاب العمدة
-كتاب التبصرة
-كتاب ما تلحن فيه العامة والخاصة
-كتاب الدرهم والدينار
-كتاب صناعتي النظم والنثر
-كتاب معاني الأدب
-كتاب أعلام المعاني في معاني الشعر
وفاته :
توفي بعد سنة 395هـ = 1005م
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-17-2012, 02:59 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أحمد بن فارس


اسمه : هو أبو الحسين أحمد بن فارس بن زكريا بن حبيب القزويني الهمذاني ( 306- 395هـ)

مولده :
ولد في همذان أو قزوين نحو سنة 306هـ = 918م أو بعدها بقليل .

تعليمه :
بدأ أحمد تلقي العلم على أبيه ( وكان أبوه لغوياً ) ثم أخذ أكثر علمه عن أبي الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة بن حرب القطان القزويني ، كما قرأ على أبي بكر أحمد بن الحسن الخطيب راوية ثعلب وعلى أحمد بن طاهربن المنجم , وأقام ابن فارس زمناً في خدمة ابن العميد فمال عنه الصاحب بن عباد . فلما توفي ابن العميد تقرب ابن فارس من الصاحب بن عباد فرضى عنه الصاحب وقربه . وبعد سنة 373هـ = 983م دعي بن فارس إلى الري ليقرأ عليه مجد الدولة أبو طالب بن فخر الدولة بن أبي الحسن ابن بويه .

آراؤه :
-كان أحمد بن فارس فارسياً ولكنه رد على الشعوبيه رداً شديداً .
-كان بارعا في علوم كثيرة كارهاً للفلسفة اليونانية ويرى إعجاز القرآن فوق كل شيء .
-كان معجباً بالشعر العربي لا يرى لأمة من الأمم مثله .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

ما قاله النقاد :
يقول ( عمر فروخ ) : وابن فارس لغوي ثقة مشهور وأديب كبير وله تصانيف كثار ،ولابن فارس شيء من الشعر الجيد ورسائل أنيقة ومقامة وعدد من مسائل الفقه على سبيل المعاناة والمعاياة ، وقد اقتبس ذلك منه الحريري صاحب المقامات . وكانت له آراء في النقد أيضاً .

مؤلفاته :
-كتاب الصاحبي في فقه اللغة
-كتاب جامع التأويل في أصول القرآن
-كتاب سيرة النبي صلى الله عليه وسلم
-كتاب اصول الفقه
-كتاب حلية الفقهاء
-كتاب المجمل ( في اللغة )
-مقالة في أسماء أعضاء الإنسان
-كتاب شرح رسالة الزهري إلى عبدالملك بن مروان
-كتاب قصص النهار وسمر الليل .

وفاته :
توفي في الري في صفر سنة 395هـ = أواخر 1004م
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-17-2012, 03:00 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

أحمد بن يوسف الكاتب


اسمه : أحمد بن يوسف بن القاسم بن صبيح الكاتب وكنيته أبو جعفر ( .....- 213هـ )

مولده :
ولد في قرية من قرى الكوفة تعرف بِدُبا ولا يعرف تاريخ مولده .

تعليمه :
ترعرع في عائلة امتهنت الكتابة، فجده وأبوه كانا كاتبين للدواوين ، فنشأ أحمد نشأة أحبت الكتابة واهتدت إلى خصائصها وموجباتها، وأنه فطن إلى أدوات الملك وآداب السلاطين، فختم بذكائه وسرعة خاطره شؤون المهنة، وشب على المروءة والكرم وكان له فيهما قصص ، ومضى صدى اسمه يشع في ساحة الأدب متكلماً وشاعراً، يتصف بجودة الكلام وفصاحة اللسان وملاحة الخط .
وكان قد رآه عبد الحميد بن يحيى الكاتب فأعطاه ارشادات في تحسين الخط .

كل ذلك قد هيأ له الأدوات المرشحة من الخبرة والتجربة والثقافة والذوق ليكون كاتباً متمكناً بحق، فذاع خبره بين الناس بليغاً لا معاً.
ذكرت المصادر ان أول ما ارتفع به كان بعد مقتل الأمين العباسي سنة 198هـ مائة وثمان وتسعين، ذكرت روايتين، أولاهما: ان طاهر بن الحسين – كبير قواد المأمون- أمر الكتاب أن يكتبوا إلى المأمون فأطالوا، وحين وصف له أحمد بن يوسف وموضعه من البلاغة، أحضره لذلك .

وأما الرواية الثانية، فتقول المصادر بأن ذا الرياستين الفضل بن سهل _ وزير المأمون _، لما أدخل رأس الأمين على أخيه المأمون، أدخله على ترس بيده، فلما رآه سجد، ثم صدر الأمر من المأمون بانشاء كتاب يقرأ على الناس، فكتبت عدة كتب لم يرضها واستطالها، فكتب أحمد بن يوسف هذا الكتاب، فلما عرض النسخة على ذي الرياستين فاستساغها وطلب من أحمد أن يجلس في الديوان وليقعد جميع الكتاب بين يديه، وليكتب إلى الآفاق.

وسواء أصحّت الرواية الأولى أم الثانية، فان أحمد بن يوسف قد كتب ما ارتفع به نجمه، وولي ديوان الانشاء.

وزير من كبار كتاب الدولة ، ولي ديوان الرسائل للمأمون ، واستوزره بعد أحمد بن أبي خالد الأحول .
كان فصيحاً ، قوي البديهه يقول الشعرالجيد .

محطات :
وابن يوسف يختزن معجماً لفظياً مشرقاً قد شعّ بظلاله عن أفكاره ومعانيه، وإن مسألة اختياره للألفاظ تتضح لدى المتلقي بكل وضوح، وكيف يستلّ اللفظة الملائمة من معجمه الواسع لتتجلى والنسق الصوتي الذي ينتظم الكلمات ليجعل منها نسيجا قوياً مؤثراً. وهذا ما يبرهن ثراء المرسل من اللغة وتراكيبها وأساليبها وبلاغتها. وإن الايقاع في نصوص هذا الكاتب يتصف بالتنوع والتوازن مما أعان لغته على أداء المضمون بتنسيق موسيقى يهتف بألفاظ العذوبة والجزالة والرقة ويمنح النفوس الأثر المتوهج والتوجيه الواعي. فتوازن العبارات والتعبير عن الحركة العاطفية مما له الحظ الأوفر من الموسيقى، وهي تنثال إليك مرسلة بلا تصنّع ولا تعقيد تحمل صفة إعراقها ورقّة صياغتها.

ما قاله النقاد :
قال (الحسن بن سهل) : ذكر ياقوت الحموي أن الحسن بن سهل قد اختار أحمد بن يوسف الكاتب لديوان الإنشاء (لصبره على الخدمة والإعراق في الكتابة، والحسن في البلاغة، وكثرة العلم).

وقال ( أبو بكر الصّولي ) : هو معرق في الكتابة والشعر.
ذكر ( الاصفهاني ) بأنه: كان الناس يشهدون لاحمد بن يوسف بالتقدم وبغلبته الناس جميعاً وبحفظه وبلاغته وأدبه .
وقال ( ابن النديم ) : وقد عدّه أحد بلغاء الناس العشرة ، وانه من الكتّاب المترسّلين ممن دوّنت رسائله.
وقال( أبو هلال العسكري): وأوّل من افتتح المكاتبة في التهاني بالنوروز والمهرجان أحمد بن يوسف...
وقال (الثعالبي): أحمد بن يوسف.. كان مذهبه الترسّلات والانشاء وله مكاتبات معروفة...).
وكذلك ( الحصري القيرواني) قال عنه: عالي الطبقة في البلاغة، ولم يكن في زمانه أكتب منه.
و( الخطيب البغدادي ) قال: كان من أفاضل كتّاب المأمون، وأذكاهم وأفطنهم وأجمعهم للمحاسن، وكان جيّد الكلام، فصيح اللسان، حسن اللفظ، مليح الخطّ .

وقال ( أحمد فريد رفاعي (محدث)) قال: أما مكانته في الكتابة، فرسائله وتوقيعاته التي تحلّت بها صدور الادب، وتزيّنت بها كتب التاريخ، تجعله في مقدّمة الكتّاب ومن أئمتهم، وهي بما فيها من جودة وإحكام، وتخيّر للألفاظ، وسلاسة في المعاني، تدلّ على أنه كان خصيب النفس، سريع الخاطر...
و( محمد كرد علي (محدث) قال: وطريقته في إنشائه الاعتماد على المرسل من الكلام، في طابع بريء من كل شائبة، خال من التعمّل، لا يعمد إلى السّجع إلا في بعض التحميدات.
و( خير الدين الزركلي (محدث) ) قال فيه:وزير من كبار الكتّاب... وكان فصيحاً، قويّ البديهة، يقول الشّعر الجيّد، له ((رسائل مدوّنة)) .
وقال ( د. شوقي ضيف): وهو يعدّ في الذروة من كتّاب الدواوين في العصر العبّاسي الأوّل، لبلاغته ودقّة تفكيره وحسن تأتّيه في الرسائل الديوانيّة السياسية والرسائل الاخوانية الشخصية.
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

مؤلفاته :
- رسائل ديوانية
- رسائل إخوانية

وفاته :
توفي سنة 213 هـ
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-17-2012, 03:00 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

إبراهيم بن العباس الصولي


اسمه : أبو إسحاق الكاتب ، هو إبراهيم بن العباس بن محمد بن صول ، مولى يزيد بن المهلب

مولده :
ولد سنة 176 هـ ( وقيل سنة 167 هـ )

تعليمه :
كانت أمه أخت العباس بن الأحنف الشاعر المشهور ويقال أنه وأخاه تأدبا عليه في باكورة حياتهما ، كما تأدبا على ابن عمهما عمرو بن مسعدة الكاتب المشهور في عهد المأمون ومن المؤكد أن إبراهيم لزم حلقات العلماء والشعراء حتى أصبح يتقن العربية ، وتفتحت موهبته الشعرية مبكراً .
ألحقه الفضل بن سهل بدواوينه ، ومن حينئذ ظل يعمل في الدواوين إلى أن توفي وهو على ديوان النفقات والضياع للمتوكل .. يقول صاحب الفهرست : كان إليه ديوان الرسائل في مدة جماعة من الخلفاء .

محطات :
- كان لإبراهيم ابن قَدْ يفع وترعرع ، وكان به معجباً ، فاعتل علة لم تطل حتى مات ، فرثاه مراثي كثيرة ، وجزع عليه جزعاً شديداً ومن مراثيه فيه :
كنت السواد لمقلتي = فبكى عليك الناظر
من شاء بعدك فليمت = فعليك كنت أحاذر

ما قاله النقاد :
يقول( ياقوت الحموي ) : كان إبراهيم كاتباً ، حاذقاً ، بليغاً ، فصيحاً ، منشئاً وهو وأخوه من صنائع ذي الرياستين ( الفضل بن سهيل ) ، اتصلا به فرفع منهما .
ويقول ( المسعودي ) : كان كاتباً بليغاً وشاعراً مجيداً ، لا يعلم فيمن وتقدم تأخر من الكتاب أشعر منه .
ويقول ( ابن الجراح في كتابه الورقة ) : أشعر نظرائه الكتاب وأرقهم لساناً ، وأشعاره قِصار ثلاثة أبيات ونحوها إلى العشرة ، وهو أنعت الناس للزمان وأهله غير مدافع .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
كما يقول ( أبو فرج الأصفهاني ) : كان يقول الشعر ثم يختاره ، ويسقط رَذْله ، ثم يسقط الوسط ، ثم يسقط ما سُبق إليه ، فلا يدع من القصيدة إلا اليسير ، وربما لم يدع منها إلا بيتاً أو بيتين .
وكان ( أحمد بن يحيى ثعلب ) يقول : إبراهيم بن العباس أشعر المحدثين ، وما روي شعر كاتب غيره .
وقال ( أبو زيد البلخي ) : كان من أبلغ الناس في الكتابة حتى صار كلامه مثلاً . كتب كتاب فتح عجيباً ، أثنى فيه على الله وحمده ، ثم قال في خلال ذلك : وقسم الله الفاسق أقساماً ثلاثة ، روحاً معجلة إلى نار الله ، وجثة منصوبة بفناء مَعْقِلِه وهامة منقولة إلى دار خلافته .
ويضيف ( شوقي ضيف ) قوله : شعره مقطوعات حقاً .. ولكنها مقطوعات ترقى إلى درجة رفيعة من البلاغة ، مثلها مثل الرسالة التي كتبها ( لابن الزيات ) راجياً أن يخلصه من محنته ، فكل كلمة فيها قد اختارها ذوق أدبي مصفى ، وكل عبارة قد أحكمت ، أحكمتها يد صانع .

- يا أمير المؤمنين إن إبراهيم فضيلة خبَأها الله لك ، وذخيرة ذخرها على دولتك ..
قال هذه العبارة ( عبيدالله بن يحيى بن خاقان ) وزير المتوكل عندما قرأ إبراهيم رسالة كتبها للمتوكل إلى أهل حمص فأعجب بها وأومأ إليه .

مؤلفاته :
- ديوان رسائله
- ديوان شعره
- الدولة كبير
- الطبيخ
- العطر

وفاته :
توفي في شعبان سنة 243هـ بسامرا
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-17-2012, 03:01 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

ابن النديم


اسمه:هو أبو الفرج محمد بن أبي يعقوب إسحاق النديم الوراق البغدادي (320ـ-385هـ).
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

مولده:
ولد في بغداد سنة320 هـ.

تعلمه:
عمل في الوراقة صناعة أبيه ، وسافر مع أبيه مراراً إلى الموصل من أول من دون أسماء الكتب و تكلم على أصحابها ثم إن كتابه أول سجل موضوعي للثقافات التي كانت ظاهره في القرآن الرابع للهجره ويبدو من مقدمة كتاب الفهرست أن ابن النديم يحب الإيجاز ويؤثر تدوين النتائج على سوق المناقشات .

محطات :
تقوم شهرة ابن النديم على كتابه الفهرس الذي جمع فيه أسماء الكتب وشيئاً من الأخبار المتعلقة بأصحابها مع التطويل أحياناً أو الاختصار . وفي كتاب الفهرس ملاحظات قيمة جداً في تاريخ العلوم وتاريخ التأليف . والكتاب مقسم إلى المقالات العشر . وقد انتهى ابن النديم من تأليف كتابه هذا في سنة 377هـ = 987م وجمع فيه أسماء كتب كثيرة .

مؤلفاته:
كتاب الفهرست
وقسمه إلى :المقالات العشر

-وصف لغات الأمم وخطوطها
- النحو اللغة والنحويون و اللغويون
- أخبار والآداب
- الشعر و الشعراء
- علم الكلام و المتكلمون
- الفقه و الفقهاء و المحدثون
- الفلسفه و العلوم القديمه
- الأسماء و الحرافات
- المذاهب و الاعتقادات
- أخبار الكمياويين
وفاته:
توفي في 19 شعبان من سنة 385هـ = 18-9-995م .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-17-2012, 03:02 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: ادباء لعصر العباسي

ابن مقلة


اسمه : أبو علي محمد بن علي بن الحسين بن مقلة ) 272-328هـ)

الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
مولده :
ولد في بغداد سنة 272 هـ = 886 م

تعليمه :
ولد في أسرة عملت في الخط زمناً طويلاً، فكان جده خطاطاً، وأما أبوه فقد كان استاذه الذي علمه الصناعة، وكذلك كان استاذه إسحاق بن إبراهيم الأحول صاحب كتاب " تحفة الوامق " وتتلمذ على يد ثعلب وابن دريد.

وكان من إنجازات هذا الوزير أنه أول من هندس حروف الخط العربي، ووضع لها القوانين والقواعد، وإليه تنسب بداية الطريقة البغدادية في الخط، وأول من كتب مصنفاً في الخط العربي ذكر فيها مصطلحات هذا العلم البديع، مثل مصطلحات " حسن التشكيل " وهي التوفية، والإتمام، والإكمال، والإشباع، والإرسال، ومصطلحات " حسن الوضع " وهي : الترصيف، والتأليف، والتسطير، والتنصيل. كما أنه وضع قواعد دقيقة في ابتداءات الحروف وانتهاءاتها، وفي علل المدّات، وأنواع الأحبار، وفي أصناف بري القلم .

محطات :</b>
- تقلده الوزارة ثلاث مرات، لثلاثة خلفاء عباسيين هم المقتدر بالله والقاهر بالله والراضي بالله، ثم وُشي به فقطع الراضي بالله يده اليمنى، وقيل أنها أُلقيت في دجلة ! وكان يبكي على يده ويقول " قد خدمت بها الخلافة ثلاث دفعات لثلاثة من الخلفاء، وكتبت بها القرآن دفعتين، تُقطع كما تقطع أيدي اللصوص " .
فكان يكتب بيده اليسرى، وقيل كان يشد القلم على ساعده اليمنى وهو مقطوع اليد .

- كتب أبياتاً فريدة في معناها العميق، مملوءة بحزن سرّي عجيب، مرسومة بحروف تساقطت منها صيحات الألم والدموع على اليد التي أبدعت أيّما إبداع فقال :

ما سئمت الحيـاة لكن توثقت *** بأيمـانهم فبـانت يميني
ولقد حُطتُ ما استطعت بجهدي *** حفظ أرواحهم فما حفظوني
ليس بعد اليمـين لذة عيـشٍ *** يا حيـاتي بانت يميـني فبيني
فقُطع لسانه وحبس .

- ومن أعجب ما حصل له أنه تقلد الوزارة ثلاث دفعات لثلاثة خلفاء، وسافر في عمره ثلاث سفرات، ودفن بعد موته ثلاث مرات !

ما قاله النقاد :
قال صاحب صبح الأعشى عن خط ابن مقلة : ثم انتهت جودة الخط وتحريره على رأس الثلاث مئة إلى الوزير ابي علي محمد بن علي بن مقلة، وهو الذي هندس الحروف وأجاد تحريرها وعنه انتشر الخط في مشارق الأرض ومغاربها " ، مما يعني أن خطه اتسم بالجمال البديع وذاع صيته في الدنيا، وبلغ به درجة عالية في نفوس الناس حتى وصفوه بأنه أجمل خطوط الدنيا .

وقال عنه( ياقوت الحموي) أيضاً : كان الوزير أوحد الدنيا في كتبه قلم الرقاع والتوقيعات، لا ينازعه في ذلك منازع، ولا يسمو إلى مساماته ذو فضل بارع .

وقال( الثعالبي) : خط ابن مقلة يُضرب مثلاً في الحسن، لأنه أحسن خطوط الدنيا، وما رأى الراؤون بل ما روى الراوون مثله .

يقول (إداورد روبرتسن ): إن ابن مقلة قد اخترع طريقة جديدة للقياس عن طريق النقط، وجعل الريشة وحدةً للقياس، فقد جعل من حرف الألف الكوفي مستقيماً بعد أن كان منحنياً من الرأس نحو اليمين كالصنارة، وقد اتخذه مرجعاً لقياساته، وخطا ابن مقلة خطوة أخرى، إذ هذّب الحروف، وأخذ الخط الكوفي كقاعدة، وأخرج من هذه الحروف أشكالاً هندسية، وبذلك أمكنه قياس هذه الحروف.

مؤلفاته :
ترك ابن مقلة عدداً من المؤلفات والرسائل والأشعار بعضها ضاع بفعل الزمن .

- رسالة الوزير ابن مقلة في علم الخط والقلم

وفاته :
توفي أثناء وجوده بالسجن في بغداد سنة 328هـ =939 م

يتبع ان شاء الله
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 01-19-2012, 01:38 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: أدباء العصر العباسي

الأصمعي




اسمه : هو أبو سعيد ، عبدالملك بن قريب بن عبدالملك الأصمعي (123- 216هـ)

مولده :
ولد بالبصرة عام ( 123 هـ ) وقيل عام ( 125هـ )

تعليمه :
عاش في أسرة متعلمة بدليل ما رواه عن أبيه من أخبار وطلب العلم في ( الكتاب ) ،وتطورت العلوم النقلية فقد تطورت تطوراً كبيراً ومن أهمها : القراءات القرآنية ، إذ عاش في هذا العصر من كبار القراء أبو عمرو بن العلاء وحمزة بن حبيب والكسائي . وبدأ جمع الحديث فكان لإبن جريح والأوازعي وسفيان الثوري ثم بدأت مرحلة التأليف في الحديث فكان علم الجرح والتعديل وأشهر رجاله يحيى بن معين ، وبرز في هذا العصر كبار الفقهاء كالإمام أبي حنيفة ومالك بن أنس والشافعي وأحمد بن حنبل وقد هيأت الظروف للأصمعي فرصة اللقاء بهؤلاء العلماء وغيرهم فتتلمذ على أيديهم وتابع مجالسهم في مدينة البصرة منذ أن كان صبياً حتى أن صار علماً من أعلامها ، وتابع أجوائها العلمية .
تطورت الحركة العلمية في عصره بسبب تمازج الثقافات وتشجيع الخلفاء فعقدت مجالس المناظرة في قصور الخلفاء وكانت حافزاً للعلماء على البحث والنظر وأسهم الأصمعي فيها إلى جانب من أسهم من علماء عصره .
والأصمعي واحد ممن عرف ألواناً من ثقافات البصرة الدخيلة فقد كانت رغبته شديدة في تحصيل العلم ، يدلنا على ذلك عمق ثقافته وغزارة علمه وسعة إطلاعه ، وانعكاس ذلك كله على كثرة مؤلفاته .
وقد أفاد الأصمعي من رحلاته إلى بغداد حيث أقام فيها مدة وخرج منها أكثر علماً مما دخل ، كما أنه في مكة قرأ شعر الشنقري على الشافعي .
إن علم الأصمعي لم يكن علم سماع من الأعراب ورواية فحسب بل كان علم رواية ودرس دراية .
وقد حدث عن نفسه أنه حفظ اثني عشرة أرجوزة قبل أن يبلغ الحلم .

شهرته :
تمتع الأصمعي بشهرة واسعة قائلاً فقد كانت الخلفاء تجالسه وتحب منادمته ، وقد هيأت مجالس الرشيد له أن يذيع صوته في كل الأوساط والمحافل الأدبية فسعى يجمع الأخبار والأشعار ، ويدقق في اختياره ،لها وفي إنشاده ، بحيث دفعت هذه الشهرة الرواة أن يضعوا أخباراً وأقوالاً تنسب إليه .
ومما يبرهن على شهرته الواسعة ، وتفوقه على أقرانه ما نراه من غالب المصنفين الذين جاءوا من بعده يستقون ثروته اللغوية والأدبية . كما أن كتب اللغة والأدب قد جمعت الكثير من الأخبار والأشعار التي يرويها ، وكان يعلل شهرته بقوله : وصلت بالعلم ، وكسبت بالملح .

مكتبته :
كانت للأصمعي مكتبة اختلفت المصادر في ذكر عدد كتبها ، فالأصفهاني ينقل على لسان الأصمعي قائلاً: لما خرجنا إلى الرقة ، قال لي : هل حملت معك شيئاً من كتبك ؟ قلت : نعم ! حملت ما خف حمله ، فقال : كم ؟ فقلت : ثمانية عشر صندوقاً ، فقال : هذا لما خففت ، فلو ثقلت كم كنت تحمل ؟ فقلت أضعافها ، فجعل يعجب ! .

ما قاله النقاد :
كان سفيان الثوري يشير إلى وصف ابن مناذر للأصمعي بأنه أحفظ الناس ، وقال الأزهري فيه : وكان أكثر علمه على لسانه .
أما الرياشي فيقول : سمعت الأصمعي يقول قال خلف : يغلبني الأصمعي بحضور الحجة ، وشهد بذلك تلميذه اسحاق الموصلي حيث أشار قائلاً : أعجب من قرب لسانه من قلبه وإجادة حفظه متى أراده .

قال : حماد بن إسحاق : سمعت أبي يقول : ما رأيت أحداً قط أعلم بالشعر من الأصمعي ، ولا أحفظ لجيده ، ولا أحضر جواباً منه ، ولو قلت إنه لم يك مثله أحد ، ما خفت كذبا .

وقد نقل أبو العيناء حديث كيسان فقال : قال خلف الأحمر ويلك غلزم الأصمعي ودع أبا عبيدة ، فإنه أفرس الرجلين بالشعر .
وقال الأخفش : لم أدرك أحداً أعلم بالشعر من خلف الأحمر والأصمعي ، وقال الرياشي فسألته أيهما أعلم ؟ قال : الأصمعي ، قلت لما ؟ قال : لأنه كان أعلم بالنحو .

وقال إسحاق الموصلي : لم أرى كالأصمعي يدعي شيئاً من العلم ، فيكون أحداً أعلم منه .
كما قال ابن الأعرابي : شهدت الأصمعي وقد أنشأ نحواً من مائتي بيت ، ما فيها بيت عرفناه . ويقول ابن الأنباري : الأصمعي يد غراء في اللغة لا يعرف فيها مثله ، وفي كثرة الرواية .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

وقال أبو الطيب اللغوي : كان لأتقن القوم للغة وأعلمهم بالشعر ، وكذلك ذكر السيوطي : وكان من أعلم الناس في فنه .
ويذكر ابن المرزباني : وكان الأصمعي من أروى الناس للرجز ، أما الأزهري فقال : وكان الأصمعي أذكى من أبي عبيدة وأحفظ للغريب منه ، وكان أبو عبيدة أكثر رواية منه .

وسلكه الزبيدي في الطبقة الثالثة من طبقات اللغويين البصريين ، كما عده الأزهري في الطبقة الثانية من اللغويين اللذين أخذ عنهم ، وترتيب كل من الزبيدي والأزهري قائم على التسلسل التاريخي لا المنزلة العلمية .

مؤلفاته :
- الإبل
- الأبواب
- أبيات المعاني
- الأجناس
- الأخبية والبيوت
- الإختيار
- الأراجيز
- أسماء الخمر
- الاشتقاق
- الأصمعيات
- الأصوات
- أصول الكلام
- الأضداد
- الألفاظ
- الأمثال
- الأنواء
- الأوقاف
- تأريخ الملوك
- جزيرة العرب
- الخراج
- خلق الفرس
- الخيل
- الدارات
- الدلو
- الرحل
- السرج واللجام والشوى والنعال والترس
- السلاح
- الشاء
- الصفات
- غريب الحديث
- غريب القرآن
فتوح عبدالملك بن قريب الأصمعي
- فحولة الشعراء
- القصائد الست
- القلب والإبدال
- الكلام الوحشي
- لحن العامة
- اللغات
- ما اتفق لفظه واختلف معناه
- ما اختلف لفظه واتفق معناه
- ما تكلم به العرب فكثر في أفواه الناس
- المذكر والمؤنث
- المصادر
- معاني الشعر
- المقصور والممدود
- مياة العرب
- الميسر والقداح
- النبات والشجر
- النحلة
- النسب
- النوادر
- نوادر الأعراب
- الهمز
- الوجوه
- الوحوش

وفاته :
توفي بالبصرة ، وتختلف المصادر في تعيين سنة وفاته فتذكر بعضها انه توفي سنة 208هـ والبعض يقول 211هـ وآخرون 216هـ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 01-19-2012, 01:38 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: أدباء العصر العباسي

الإمام الشافعي
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769




اسمه : هو أبو عبدالله محمد بن أدريس بن العباس بن عثمان ( 150- 204هـ)

مولده :
هو قرشي ها
شمي ولد في غزة سنة 150هـ = 767م ثم جاءت به أمه إلى مكة وعمره سنتان .

تعليمه :
حفظ الشافعي القرآن الكريم ودرس الحديث والفقه ثم أبدى مع بني هذيل فأخذ عنهم اللغة الفصيحة وروى أشعار شعرائهم .

وفي نحو سنة 170ه ـ = 786م نُصح له بأن يلقى الإمام مالك بن أنس فقيه أهل المدينة فحفظ الموطأ ، ثم ذهب إلى المدينة وقرأه على الإمام مالك ثم زار اليمن .

وهو أحد الائمة الأربعة وصاحب المذهب المعروف باسمه ، كان عالماً بالحديث والفقه أميناً ثقة عدلاً ، وهو الذي استنبط علم أصول الدين كما كان عالماً باللغة والأدب وبالنجوم والأنساب . وحسبه مقاماً أن الأصمعي قرأ عليه أشعار الهذليين . على أن شهرته ومكانته إنما عهما في الفقه .
والشافعي شاعر مقل قريب المعاني سهل الأسلوب نجد في بعض مقطوعاته شيئاً من النفس الشعري ، وبعض أشعاره مشهورة .

وفاته :
توفي يوم الجمعة آخر يوم من رجب سنة 204 هـ = 20- 1- 820 م ودفن بالفسطاط بالقرافة الصغيرة ومقامه فيها مشهور إلى اليوم .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 01-19-2012, 01:39 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: أدباء العصر العباسي

الثعالبي




اسمه : هو عبد الملك بن محمد بن اسماعيل، أبو منصور الثعالبي النيسابوري ( 350- -430هـ)

مولده :
ولد سنة 350هـ

تعليمه :
كان يؤدِّب الصِّبيان في كُتَّاب ،عاش الثعالبي بنيسابور، وكان هو ووالد الباخرزي صِنوَين لَصيقَي دار، وقريني جوار، تدور بينهما كتب الإخوانيات، ويتعارضان قصائد المجاوبات. وكان الثعالبي واعية كثير الحفظ، فعرف بحافظ نيسابور، وأوتي حظا من البيان بزَّ فيه أقرانه، فلقب بجاحظ زمانه، وعاش بنيسابور حجَّة فيما يروي، ثقة فيما يحدِّث، مكينا في علمه، ضليعا في فنه، فقصد إليه القاصدون، يضربون إليه آباط الإبل، بعد أن سار ذكره في الآفاق سير المثل.

محطات :
لقب بالثعالبي : لأنه كان فرَّاء يخيط جلود الثعالب ويعملها.

ما قاله النقاد :
قال( ابن بسام) :كان في وقته راعي تلعات العلم، وجامع أشتات النثر والنظم، رأس المؤلفين في زمانه، والمصنفين بحكم أقرانه، طلعت دواوينه في المشارق والمغارب، طلوع النجم في الغياهب، وتآليفه أشهر مواضع، وأبهر مطالع، وأكثر من أن يستوفيها حدٌّ أو وصف، أو يوفي حقوقها نظم أو رصف.

وقال( الباخرزي ) :هو جاحظ نيسابور، وزبدة الأحقاب والدهور، لم تر العيون مثله، ولا أنكرت الأعيان فضله، وكيف ينكر وهو المزن يحمد بكل لسان، وكيف يستر وهو الشمس لا تخفى بكل مكان.

وقال( الصفدي) : كان يلقب بجاحظ زمانه، وتصانيفه الأدبية كثيرة إلى الغاية.
وقال( ابن الأنباري )في نزهة الألبا: وأما أبو منصور عبد الملك بن محمد بن اسماعيل الثعالبي فإنه كان أديبا فاضلا، فصيحا بليغا.

وقال (الحصري )في كتابه زهر الآداب:وأبو منصور هذا يعيش إلى وقتنا هذا، وهو فريد دهره، وقريع عصره، ونسيج وحده، وله مصنفات في العلم والأدب، نشهد له بأعلى الرتب.
وفيه يقول( أبو الفتح علي بن محمد البستي ) :

قلبي رهَينٌ بنسابور عند أخٍ * ما مثله حين تَستَقري البلاد أخُ
له صحائف أخلاق مهذبةٍ * من الحِجا والعلا والظرف تُنتَسَخُ

مؤلفاته :
- كتاب أجناس التنجيس
- كتاب الأحاسن من بدائع البلغاء
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
- كتاب أحسن ما سمعت
- كتاب الأدب مما للناس فيه من أرب
- كتاب إعجاز الإيجاز
- غرر أخبار ملوك فارس
- كتاب الأعداد=برد الأكباد في الأعداد
- كتاب أفراد المعاني
- كتاب الاقتباس
- كتاب الأمثال والتشبيهات
- كتاب أنس الشعراء
- كتاب الأنيس في غزل التجنيس
- كتاب بهجة المشتاق
- كتاب التجنيس
- كتاب تحفة الوزراء
- كتاب التحسين والتقبيح
- كتاب ترجمة الكاتب في آداب الصاحب
- كتاب التفاحة
- كتاب تفضل المقتدرين وتنصل المعتذرين
- كتاب التمثيل والمحاضرة في الحكم والمناظرة
- كتاب الثلج والمطر
- كتاب ثمار القلوب في المضاف والمنسوب
- كتاب الجواهر الحسان في تفسير القرآن
- كتاب حجة العقل
- كتاب حشو اللوزينج
- كتاب حلي العقد
- كتاب خاص الخاص
- كتاب خصائص الفضائل
- كتاب الخولة وشاهيات
- ديوان أشعاره
- كتاب سجع المنثور
- كتاب سِحر البلاغة وسر البراعة
- كتاب سحر البيان
- كتاب سر الأدب في مجاري كلام العرب
- كتاب سر البيان
- كتاب سر الوزارة
- كتاب السياسة
- كتاب الشكوى والعتاب وما وقع للخلان والأصحاب
- كتاب الشمس
- كتاب الشوق
- كتاب صفة الشعر والنثر
- كتاب طبقات الملوك
- كتاب الظَّرْف من شعر البُسْتي
- كتاب الطرائف واللطائف
- كتاب عنوان المعارف
- كتاب عيون النوادر
- كتاب غرر البلاغة في الأعلام
- كتاب غرر المضاحك
- كتاب الغلمان
- كتاب الفرائد والقلائد
- كتاب الفصول الفارسية
- كتاب الفصول في الفضول
- كتاب فقه اللغة
- كتاب الكشف والبيان
- كتاب الكناية والتعريض
- كنز الكتاب=المنتحل
- كتاب لباب الأحاسن
- كتاب لطائف الظرفاء
- كتاب لطائف المعارف
- كتاب اللطيف الطيب
- كتاب اللمع والفضة
- كتاب ما جرى بين المتنبي وسيف الدولة
- كتاب المبهج
- كتاب المتشابه لفظا وخطا=ثمار القلوب في المضاف والمنسوب
- مدح الشيء وذمه
- كتاب المديح
- كتاب مرآة المروآت
- كتاب المضاف والمنسوب
- كتاب مفتاح الفصاحة
- المقصور والممدود
- مكارم الأخلاق
- ملح البراعة
- كتاب المُلَح والطُرَف
- كتاب نمادمة الملوك
- كتاب من أعوزه المطرب
- كتاب من غاب عنه المؤنس
- كتاب المنتحل
- مؤنس الوحيد في المحاضرات
- نثر النظم وحل العقد
- كتاب نسيم الأنس
- كتاب نسيم السحر
- النهاية في الكناية
- كتاب النوادر والبوادر - كتاب الورد
- يتيمة الدهر
- يتيمة اليتيمة
- كتاب يواقيت المواقيت

وفاته : توفي سنة 430 هـ
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 01-19-2012, 01:40 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: أدباء العصر العباسي

الجاحظ




اسمه : عمرو بن بحر بن محبوب الكناني بالولاء ، الليثي ، أبو عثمان ، الشهير بالجاحظ . (780 - 869م )

مولده :
ولد بالبصرة سنة 163هـ الموافق 780 م
وعن الجاحظ قوله : ( أنا أسن من أبي نواس بسنة ، ولدت في أول سنة خمسين ومائة وولد في آخرها ) أي أنه ولد سنة 150هـ على قوله

تعليمه :
كبير أئمة الأدب ورئيس الفرقة الجاحظية من المعتزلة. كان الجاحظ من الذكاء وسرعة الخاطر والحفظ بحيث شاع ذكره وعلا قدره واستغنى عن الوصف ، سالشاعرمع من أبي عبيده والأصمعي وأبي زيد الأنصاري وأخذ النحو عن الأخفش أبي الحسن ( وكان صديقه ) وأخذ الكلام عن النظام .
وتلقف الفصاحة من العرب شفاهاً بالمربد .

قال أبو هوفان :
لم أرى قط ولا سمعت .. من أحب الكتب والعلوم أكثر من الجاحظ ، فإنه لم يقع بيده كتاب قط إلا استوفى قراءته كائناً من كان ، حتى أنه كان يكتري دكاكين الوراقين ويبت فيها للنظر

كما قال الفتح بن خاقان :
إنه كان يحضر لمجالسة المتوكل ، فإذا أراد القيام لحاجة " يقصد المتوكل " أخرج كتاباً من كمه أو خفه وقرأه في مجلس المتوكل إلى حين عودته ، حتى في الخلاء
وأيضاً إسماعيل بن إسحاق القاضي قال :
إني ما دخلت إليه إلا رأيته ينظر في كتاب ، أو يقلب كتباً أو ينفضها !

محطات :
كنت بالأندلس فقيل لي : أن هاهنا تلميذ لأبي عثمان الجاحظ يعرف بسلام بن يزيد ، فأتيته فرأيت شيخاً هِماً ( فاني ) فسألته عن سبب اجتماعه مع أبي عثمان ولم يقع أبو عثمان إلى الأندلس فقال : كان طالب العلم بالمشرق يَشرُف عند ملوكنا بلقاء أبي عثمان ، فوقع إلينا كتابه " التربيع والتدوير " له فأشاروا إليه ثم أردفه عندنا كتاب " البيان والتبيين " له فبلغ الرجل الصكاك ( الهواء كناية عن علو قدره ) بهذين الكتابين . قال : فخرجت لا أعرج على شيء ، حتى بلغت بغداد فسألت عنه فقيل : هو بسر من رأى ، فأصعدت إليها فقيل لي : قد انحدر البصرة ، فانحدرت إليه وسألت عن منزله فأرشدت ودخلت إليه فإذا هو جالس وحواليه عشرون صبياً ليس فيهم لحية غيره ، فدهشت فقلت : أيكم أبو عثمان ؟
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769
فرفع يده وحركها في وجهي وقال : من أين ؟
قلت : من الأندلس
فقال : طينة حَمقاء ، فما الاسم ؟
قلت : سلَام
قال : اسم كلب القرَاد ، ابن من ؟
قلت : ابن يزيد
قال : بحقِ ما صرت أبو من ؟
قلت : أبو خلف
قال : كنية قرد زبيدة ، ما جئت تطلب ؟
قلت : العلم
قال : ارجع بوقت فإنك لا تفلح
قلت : ما أنصفتني ، فقد اشتملت على خصال أربع :
جفاء البلدية ، وبعد الشقة ، وغِرة الحداثة ، ودهشة الداخل .
قال : فترى حولي عشرين صبياً ليس فيهم ذو لحية غيري ، ما كان يجب
أن تعرفني بها !!؟
قال : فأقمت عليه عشرين سنة ؟
( أبو محمد الحسن بن عمرو النجيرمي )

***

وحدث المبرد قال : دخلت على الجاحظ في آخر أيامه .. فقلت له : كيف أنت ؟
فقال : كيف يكون من نصفه مفلوج لو حز بالمناشير ما شعر به ، ونصفه الآخر منقرس لو طار الذباب بقربه لآلمه ..!
وأشد من ذلك ست وتسعون سنة أنا فيها ..!
ثم أنشدنا :
أترجو أن تكون وأنت شيخ : كما قد كنت أيام الشباب ؟
لقد كذبتك نفسك ليس ثوب : دَرِيس .. كالجديد من الثياب

ما قاله النقاد :
الجاحظ قمة بعيدة المنال في الأدب العربي كله .. فقد كان فريداً في عصره والعصور السابقة جميعها ، كما يقول( شوقي ضيف )
أمثلي يخدع عن عقله ! والله لو وضع رسالة في أرنبة أ
نفه لما أمست إلا بالصين شهرة ، ولو قلت فيه ألف بيت ، لما طن منها بيت في ألف سنة ! قالها أبو هفان ، عندما قيل له : لم لا تهجو الجاحظ .. وقد ندد بك وأخذ بمخنقك ؟

ويقرظه أبو حيان في كتاب خاص لذلك فيقول فيه :
إن تكلم حكى سحبان في البلاغة وإن ناظر ضارع النظام في الجدال ، وإن جد خرج في مِسك عامر بن عبدقيس ، وإن هزل زاد على مزيد حبيب القلوب ومزاج الأرواح وشيخ الآداب ولسان العرب ، كتبه رياض زاهرة ، ورسائله أفنان مثمرة ما نازعه منازع إلا رشاه آنفاً ، ولا تعرض له منقوص إلا قدم له التواضع استبقاء ، الخلفاء تعرفه والأمراء تصافيه وتنادمه ، والعلماء تأخذ عنه والخاصة تسلم له والعامة تحبه ، جمع بين اللسان والقلم وبين الفطنة والعلم وبين الرأي والأدب وبين النثر والنظم وبين الذكاء والفهم . طال عمره .. وفشت حكمته ، وظهرت خلته ، ووطئ الرجال عقبه ( أي اتبعوا واقتفوا أثره ) وتهادوا أدبه وافتخروا بالانتساب إليه ، ونجحوا بالاقتداء به ، لقد أوتي الحكمة وفصل الخطاب

ويضيف قائلاً :
حدثنا أبو دلف الكاتب قال : صُدِر الجاحظ في ديوان الرسائل أيام المأمون ثلاثة أيام ثم إنه استعفى فأُعفي وكان سهل بن هارون يقول : إن ثبت الجاحظ في هذا الديوان أفل نجم الكُتَاب

ويقول عنه أبو بكر أحمد بن علي الخطيب البغدادي (وهو أحد الأئمة المشهورين المصنفين المكثرين )
كان أبو عثمان الجاحظ من أصحاب النظام وكثير العلم بالكلام ، كثير التبحر فيه شديد الضبط لحدوده ، ومن أعلم الناس به وبغيره من علوم الدين والدنيا .
وإذا تدبر العاقل المميز أمر كتبه علم أنه ليس في تلقيح العقول وشحذ الأذهان ومعرفة أصول الكلام وجواهره وإيصال خلاف الإسلام ومذاهب الاعتزال ، إلى القلوب كتب تشبهها ، والجاحظ عظيم القدر في المعتزلة وغير المعتزلة من العلماء اللذين يعرفون الرجال ويميزون الأمور .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

ويقول ( أبو الفضل بن العميد ) :
ثلاثة علوم الناس كلهم عيال فيها على ثلاثة أنفس : أما الفقه فعلى أبي حنيفة لأنه دون وخلد ما جعل من يتكلم فيه بعده مشيراً إليه ومخبراً عنه ، وأما الكلام فعلى أبي الهذيل ، وأما البلاغة والفصاحة واللسن والعارضة فعلى أبي عثمان الجاحظ

ويحكي ( أبو القاسم السيرافي ) قائلاً :
حضرنا مجلس الأستاذ أبي الفضل العميد فقصر رجل بالجاحظ وأزري عليه وحلم الأستاذ عنه . فلما خرج قلت له : سكت أيها الأستاذ عن هذا الجاهل في قوله الذي قال مع عادتك بالرد على أمثاله . فقال : لم أجد في مقابلته أبلغ من تركه على جهله ، ولو وافقته وبينت له النظر في كتبه ، صار إنساناً ، يا أبا القاسم كتب الجاحظ تعلم العقل أولاً والأدب ثانياً

وفيه يقول ( ياقوت الحموي ) :
حسبك بها فضيلة لأبي عثمان أن يكون مثل ابن الأخشاد وهو هو في معرفة علوم الحكمة ، وهو رأس عظيم من رءوس المعتزلة يستهام بكتب الجاحظ حتى ينادي عليها بعرفات والبيت الحرام ..
حيث نادى قائلاً " رحم الله من دلنا على كتاب الفرق بين النبي والمتنبئ لأبي عثمان الجاحظ على أي وجه كان " وما أجمل قول أحمد حسن الزيات : ليس في مقدور هذا القلم العاجز الموجز أن يصف للقارئ ما لنابغة العرب وفلتير الشرق منت الأثر في الأدب ... وبحسبنا أن نقول أنه من أنداده بغزارة العلم ، وقوة الحجة ، واستقصاء البحث ، ، وشدة العارضة ، وبلاغة القول ، وإنه تبحر في علم الكلام وخلطه بفلسفة اليونان ، وانفرد دون المتكلمين بمذهب في التوحيدشايعه كثير منهم فسموا بالجاحظية . وشارك في سائر العلوم وكتب فيهاكتابة محقق ضليع ، وهو أول عالم عربي جمع بين الجد والهزل ، وتوسع في المحاضرات وأكثر من التصنيف وكتب في الحيوان والنبات والأخلاق والاجتماع .

" الجاحظ معلم العقل والأدب "
( كتاب لـ شفيق جبري )

" أدب الجاحظ "

( كتاب لـ حسن السندوبي )

" الجاحظ "
( كتاب لـ فؤاد أفرم البستاني )

" الجاحظ "
( كتاب لـ حنا الفاخوري

مؤلفاته :
له الكثير من المؤلفات تربى على مائتي كتاب منها :
- البيان والتبيين
- سحر البيان
- التاج
- البخلاء
- الأخبار
- عصام المريد
- الفتيان
- اللصوص
- افتخار الشتاء والصيف
- التربع والتدوير
- السودان والبيضان
- الصرحاء والهجناء
- الوعيد
- الإخوان
- أمهات الأولاد
- أُحدوثة العالم
- التفاح
- الأنس والسل
- عناصر الآداب
- الأمثال
- الطفيليين
- الكبر المستحسن والمستقبح
- التمثيل
- الأخطار والمراتب والصناعات
- الرد على من زعم أن الإنسان جزء لا يتجزأ
- الحزم والعزم
- فضل الفرس
- الأسد والذئب
- الأمل والمأمول
- على الهملاج
- رسالته في القلم
- رسالته في فضل اتخاذ الكتب
- رسالته اليتيمة
- دلائل النبوة
- أخلاق الشطار
- التبصر بالتجارة ( رسالة نشرت بمجلة المجمع العلمي العربي )
- مجموع رسائل ( اشتمل على أربع :
- المعاد والمعاش
- كتمان السر وحفظ اللسان
- الجد والهزل
- الحسد والعداوة
- ذم القواد ( رسالة صغيرة )
- تنبيه الملوك
- الدلائل والاعتبار على الخلق والتدبير
- فضائل الأتراك
- العرافة والفراسة
- الربيع والخريف
- الحنين إلى الأوطان ( رسالة )
- الفرق بين النبي والمتنبي
- مسائل القرآن
- العالم والجاهل
- العبر والاعتبار في النظر في معرفة الصانع وإبطال مقالة أهل الطبائع
- فضيلة المعتزلة
- صياغة الكلام
- الأصنام
- كتاب المعلمين
- الجواري
- النساء
- البلدان
- جمهرة الملوك
- الفرق في اللغة في تذكرة النوادر
- البرصان والعرجان والعميان والحولان
- القول في البغال
- كتاب المغنين
- الاستبداد والمشاورة في الحرب

وفاته :
توفي بالبصرة سنة 255 هـ الموافق 869م ، في خلافة المعتز وقد تجاوز التسعين
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 01-19-2012, 01:41 PM
الصورة الرمزية الأميرة مها
الأميرة مها الأميرة مها غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: مصر أم الدنيا - الاسكندرية
المشاركات: 4,554
افتراضي رد: أدباء العصر العباسي

الجوهري صاحب الصحاح




اسمه : هو أبو إسماعيل بن حماد بن نصر الجوهري ( ......- 398 هـ)

مولده :
ولد في أوائل القرن الرابع الهجري في قاراب من بلاد الترك وراء نهر جيجون ولذلك يقال له الفارابي .

تعليمه :
أخذ الجوهري عن خاله أبي إبراهيم بن اسحاق الفارابي صاحب ديوان الأدب ثم إنه جاء إلى بغداد وسمع من أبي علي الفارسي ومن أبي سعيد السيرافي . وتنقل في البدو والحضر وزار ديار ربيعة والحجاز ونجداً يأخذ اللغة عن البدو مباشرة وسؤالاً . بعد ذلك عاد إلى المشرق يتكسب بإقراء القرآن والتدريس وتعليم الخط ونسخ الكتب ويؤلف أثناء ذلك .
كان إماماً في اللغة والأدب .

محطات :
-وسوس الجوهري في آخر عمره فصعد إلى سطح الجامع في نياسبور وشد إلى ذراعية مصراعي باب ثم قذف بنفسه من سطح الجامع محاولاً أن يطير ولكنه سقط فمات .

ما قاله النقاد :</b>
قال ( عمر فروخ ) :لكتابه ( تاج اللغة وصحاح العربية ) خاصتان بارزتان : أولاهما أن الجوهري اقتصر في الأكثر على الألفاظ التي عنده . ولذلك سماه بهذا الاسم . والخاصة الثانية : هي ابتكاره لترتيب قاموسي عاقل . لقد رتب الجوهري الكلمات في قاموسه على الحرف الأخير في الكلمة .
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات الكينج http://www.ar-arab.com//showthread.php?t=9769

مؤلفاته :
-كتاب تاج اللغة وصحاح العربية ( وهو قاموس )

وفاته :
مات سنة 398هـ = 1008م
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
معشر, العباسى, ادباء

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share


الساعة الآن 07:41 AM.

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap  


أقسام المنتدى

القسم الاسلامى | المنتدي الاسلامي العام | منتدى دروس وأحداث من السيرة النبوية | منتدى الصحابة و الشخصيات الأسلامية | منتدى الفقه الأسلامي | منتدى المعاق الداعية | انت تسأل و عالم يجيب | منتدي القرأن الكريم | حفظ وتسميع القرأن الكريم | طلبات التسجيل فى نظام التحفيظ | التجويد بالصوت و الصورة | قسم العام | أخبار الرياضة | استشارات قانونية | قسم الاسرة الشامل | قسم الترحيب والمناسبات | منتدى المراة | منتدى الديكور والتدبير المنزلى | منتدى الاعمال اليدوية الاناقة و الجمال | المنتدى الطبى العام | فضفضة وتجارب | قسم المنوعات والفنون | الشعرو الادب | طرائف ومسابقات | قسم كمبيوتر و برامج | ملتقى التصميمات والمطويات والصور | الاسطوانات الدعوية | الكمبيوتر والبرامج والانترنت | المكتبة الاسلامية والعامة والادبية | الشكاوى و المقترحات و تطوير الموقع | القسم الادارى الخاص | منتدى المشرفين | قسم القصص | المحذوفات | منتدى الدفاع عن الشريعة | منتدى الاعجاز في القران و السنة النبوية | المتشابهات في القرأن | جدول مواعيد حلقات التحفيظ | ترجمة القرأن بالغة الاشارة ..لغة الصم | القصص في القران | تأملات في سور و أيات | النداءات الربانية | حول تفسير القران الكريم | تساؤلات , ودرء شبهات حول القران الكريم | تساؤلات, ودرء شبهات حول الأحاديثِ والسيرة | تساؤلات, ودرءُ شبهات حول شرائع الإسلام | تساؤلات, ودرءُ شبهات قضايا معاصرة | منتدى الاسرة العام ( كل ما يهم الاسرة والحياة الزوجية ) | منتدى المطبخ | English Cards | French Cards | المكتبة الاسلامية | المكتبة العامة | المكتبة الادبية | منتدى من صفحات التاريخ | علم القراءات | الصوتيات والمرئيات الاسلاميه | المسلمون الجدد | فتاوي خاصة بالمعاقين | الأناشيد الاسلامية | الدروس والمحاضرات و الخطب | تحت المجهر | تقارير وتحليلات ومقالات دعوية وتربوية متميزة | منتدى النكت |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
Inactive Reminders By Icora Web Design
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60